تقويم الأسنان

تقويم الاسنان

عُرف أبو القاسم خلف بن عباس الزهراوي 908-1013م كأول طبيب عربي في مجال طب الاسنان وخصوصا تقويم الأسنان ولقد اعترف بهذا بتخصص تقويم الأسنان من أول الاختصاصات في طب الاسنان.

تقويم الاسنان وضبطها ليكون إطباق الفكين جيد ومحكم على بعضهما البعض يعتبر علاجا تجميليا للفم بالإضافة إلى ضرورة وظيفة مهمة وملحة وهي سلامة نطق ولفظ الأحرف ومضغ الطعام بشكل  جيد لتجنب أي مشاكل في الجهاز الهضمي مستقبلا.

وبالتالي فالحاجة ملحة إلى تقويم الاسنان خصوصا عند الأطفال لمعالجة تشوهات الاسنان الحفاظ عليها من أمراض اللثة والتسوس

لماذا تقويم الاسنان:

تقويم الاسنان يعنى بتعديل وضع الاسنان المعوجة أو المتراكمة على بعضها البعض لتصحيح سوء اطباق الفكين على بعضهما البعض زهز ما يعطي نظرة جمالية رائعة للأسنان بالإضافة إلى القيام بدورها -الاسنان- الوظيفي وهو مضغ الطعام اللفظ السليم للحروف والكلمات.

إن من أكثر الأسباب المؤدية إلى نخر الاسنان وتسوسها هو تزاحم الاسنان وتراكمها على بعضها البعض بشكل غير منظم سليم حيث تتراكم بينها الاوساخ وبقايا الطعام ويصعب إزالتها حتى بعد استعمال معجون الاسنان والفرشاة أو السواك وهو ما سيؤدي بطبيعة الحال إلى سقوطها وزوالها وبالتالي زوال الهسئة الجمالية للفم وهو ما لا يحبه أي شخص على الاطلاق.

تقويم الاسنان عند الأطفال:

تقويم الاسنان الطفل

من المهم للوالدين توخي الحذر ومراقبة أسنان أطفالهم من مرحلة التسنين الأولية إلى نهايتها وملاحظة أي اعراض في أي مرحلة للتسنين أو النمو واستشارة طبيب الاسنان عند الحاجة لضمان تفادي  أي مشكلة مستقبلية للطفل وليظهر الطفل بمظهر جميل ورائع. وهو ما يمكن فعله بأقل تكلفة للوالدين حيث يمكن لطبيب الأسنان أن يلجأ الى الحلول التالية.

أنواع تقويم الأسنان:

التقويم الوقائي:

هو علاج استباقي لضمان عدم حصول أي مشكلة مستقبلا كوضع جهاز حفظ المسافات بين الاسنان.

التقويم التوقعي:

لإراحة طفلك من أجهزة التقويم التي قد يضطر اليها في المستقبل يمكن للطبيب أن يقوم بإزالة بعض الاسنان لتفادي اختلالها مستقبلا وسوء اطباق الفكين ولتعرفي هل طفلك يمكنه تنبطق عليه المؤشرات لعمل هذا العلاج فيجب ان تلاحظي ما يلي:

  • السن: ان يكون سن الطفل من 8 إلى 9 سنوات.
  • الاسنان السفلية الامامية مزدحمة.
  • بعض الاسنان متقدمة عن الأخرى.
  • مؤشرات أخرى يكشف عنها الطبيب باستعمال الصور الاشعاعية.

التقويم التصحيحي:

في هذا العلاج طبيب الاسنان يلجأ إلى استعمال أجهزة التقويم وهي مختلفة ومتنوعة بهدف تقويم الاسنان.

أجهزة التقويم:

1. الأجهزة الوظيفية:

هذا النوع من الأجهزة يعمل على توجيه نمو الأسنان بالاتجاه الصحيح ويتم هذا بالتأثير على عضلات الفم حيث يتم تنشيطها او كبحها حسب الحاجة.

  1. الأجهزة المتحركة:

تستعمل عادة للراشدين لأن هذه الأجهزة يمكن نزعها اثناء الاكل أو النوم وتنظيفها ويصعب وصفها للأطفال بسبب إمكانية تضييعها أو كسرها.

تعمل هذه الأجهزة على الضغط على الاسنان لتحريكها في الاتجاه المطلوب وهذا من أجل تقويم الأسنان أو السن بالشكل الصحيح.

  1. الأجهزة الوجهية:

تتطلب قوة ضغط كبيرة لذا تستعين بالوجه لضمان ذلك. وبالتالي فيتم تثبيتها على الوجه او على الذقن.

    4. الأجهزة الثابتة:

هي الأكثر انتشارا ولا يمكن للمريض إزالتها إلا بعد انتهاء العلاج.

يتألف هذه الجهاز من أجزاء صغيرة وسلك، يحث يتم تثبيت الأجزاء الصغيرة على السن ويتم تطويقها بسلك معدني يضغط الاسنان لتقويمها .. وهناك في الوقت الحالي أجهزة كثيرة ومتنوعة تستعمل في هذا النوع من التقويم تصنف حسب المادة التي تصنع منها.

مدة العلاج:

تقويم الأسنان يحتاج إلى مدة تستمر من سنة على سنتين حسب حالة أسنان المريض وطبعا هذا المدة الطويلة لها مبرراتها. فمن المعروف أن التقويم يعتمد على توجيه نمو الاسنان بشكل صحيح ونمو الاسنان بطئ إذ أنه لا يتعدى المليمتر الواحد في الشهر عند الأطفال والمراهقين ولا يزيد من نصف مليمتر بالنسبة للبالغين أكثر من 18 سنة.

إن طول مدة العلاج لا يعني أنك لن تغادر المستشفى وستكون مجبرا على زيارة طبيبك باستمرار طوال هذ المدة ؟ ! أبداً .. فبعد تركيب جهاز التقويم في جلسات معدودة متقاربة (قد تكون 2 أو 3 جلسات على مدى أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع) بعدها يمكنك زيارة طبيبك على فترات متباعدة نسبيا يحددها هو حسب الحاجة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق